القائمة الرئيسية

الصفحات

اسطورة هاناكو سان اسطوره حقيقيه مرعبه باليابان

 


اسطورة هاناكو سان

أحد أشهر الأساطير اليابانية، بطلتها عانت من التنمر ومن هنا بدأت أسطورتها.
هاناكو_سان
فتاة في المرحلة الأبتدائية، كانت صديقاتها تسخر منها، بسبب مظهرها، وفي ذات يوم اتت اليها صديقاتها، وتصالحوا معاها وطلبوا منها أن تلعب معهم لعبة الغميضة.
وأثناء اختبائها في المرحاض، أقتحم احد الجنود المدرسة وعثر عليها في المرحاض واعتدى عليها ثم قتلها، بينما كانت صديقتها تسمع صوت صراخها ولم يتحركن لمساعدتها، واستمتعن بما يحدث لها.
وبعد سنوات كانت فتيات المدرسة تسمع صوت بكاء خارجاً من المرحاض، وقد علمن بأن كان هناك فتاة تدعى "هاناكو" قد قتلت داخله، ولكن ذلك لم يصبيهم بالرعب، بل انتابهم الفضول، وأخذوا يبحثون عن وسيلة للتواصل معاها.

فأقتربت أحدى الفتيات من باب المرحاض، وطريقت ثلاث طرقات.
وقالت :
هل "هاناكو" بالداخل.
سمعت صوت فتاة تجيب:
نعم موجودة.
ضحكت الفتيات، ولكن ما حدث بعد ذلك جعل الرعب يسطير على قلوبهن وتصلب أجسادهن، فقد شاهدوا يد داموية تسحب الفتاة للداخل، وسمعن بعدها صوت صرختها، ثم أنفتح باب الحمام من تلقاء نفسه، ليجدن الفتاة رأسها منفصل عن جسدها.
ركضن داخل الحمام ولاحظت المدرسات خوف الفتيات، فدخلت أحدى المدرسات المرحاض بتوتر، ثم صرخت بعد رؤيتها للفتاة المسجاة داخل المرحاض، وبعد ساعة، أتت الشرطة وسمعت ما حدث من الفتيات ولكن لم يصدق رجال الشرطة ما قيل، واتهمت الفتيات بقتل صديقتهم.


وبعد أيام أقتحم مجموعة من الشباب المدرسة ليلاً، وكان مع احدهم كاميرا، بهدف تصوير شبح "هاناكو" من أجل الحصول على الشهرة، فتقد الشاب الذي يحمل الكاميرا، وطرق على باب المرحاض ثلاث طرقات.
- هل "هاناكو" بالداخل.
اجابه صوت الفتاة.
نعم.
ففتح الباب بتلهف، لكن يد اخطتفته للداخل وانغلق الباب، ففذع اصدقائه، وفروا هاربين من المكان، وفي الصباح عثرت احدى الفتيات على جثة الشاب، فصرخت، فأتت الطالبات والمدرسات على وجوههم الفزع.


وتعجب رجال الشرطة، بان الجثة الثانية قد قتلت بنفس الطريقة، وشعروا بالفعل ان هناك شيء ما مريب يوجد داخل المرحاض، فذهب احد رجال الشرطة إلى المديرة، ليفهم منها ما يحدث.
ومنعت الطاليات والمدرسات من الأقتراب من ذلك المكان، وأفرج عن الفتيات، ومازال صوت بكاء شبح "هاناكو سان" يخرج من المرحاض، تنتظر ضحيتها القادمة.

أقرأ ايضا عن سكان جوف الارض من هم الرمايون اقرأ من هنا

تعليقات