Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عالجتها ثم احببتها كامله جميع الفصول بقلم ندا الشرقاوي

 

رواية عالجتها ثم احببتها كامله جميع الفصول بقلم ندا الشرقاوي





رواية عالجتها ثم احببتها الفصل الاول 



أنا مستحيل أخد البواقي أنا قاسم الشرقاوي أخد البواقي

تنهد والده بضيق قائلًا 

_بواقي اي وزفت اي بقولك أخوك عمل عملته وهرب وهو بيهرب مات ولازم نلم الحكايه

قاسم..... وأنا مش هشيل الليله

عز...... هتتجوزها ياقاسم اسم العيله هيروح البت عاوزه تبلغ

قاسم...... تبلغ ما هو مات فضلت تدلع فيه وتديله كل اللي هو عاوز قاسم يشتغل ويطلع عينه علشان ننوس عين أمه يصرف علي الستات ومفيش ست تقول لكريم بيه لا طبعا دا كلهم تحت رجله بس يروح ياخد حاجه من بنت غصب عنها فاكر أن كلهم اوس*اخ زيه ولا اي هات ياقاسم اعمل ياقاسم اصرف ياقاسم ادفع ما أنا مكينة Atmبتاعته وأكمل بسخريه يالا علشان ندفن المرحوم متنساش تقول للهانم تخلي عندها شويه من الأحمر اللي متعرفش عنه حاجه ومتنزلش للمول ولا شوبنج الفتره دي على الأقل الناس تقول أنها زعلانة على ابنها اللي راح مع أنها اللي بوظته

ورتدي نظارته الشمسيه وخرج متجه الي منزل المسكينه التي حدث معها الشئ المقزز 

في منزل الصغيره 

كان والدها يمسكها من خصلات شعرها بشده كاد أن يقلعهُ في يدهُ ويقول...... جبتلنا العاااا*ر ياو*****مش قادرة تدافعي علي نفسك..... سلميته نفسك ورجعتيلي..... ما أنتِ طالعه لامك وس**

الصغيره ببكاء...... حرااااام حراااام والله ما قدرت والله ما قدرت 

والدها...... ليه صغيره اي االي خرجك في نصاص الليالي راحه تلفي على حل شعرك 

قاطعهم كسر باب الشقه ودخل قاسم بهيبته المعتاده 

الرجل...... اي في اي 

قاسم...... انا قاسم الشرقاوي اخو كريم 

عندما سمعت اسمه بدأت تصرخ بهستريه وتضع يداها على اذانها 

وتخبط بيداها علي الارض بشده اقترب منها ونزل لمستواها

لكن بعدت وهي تقول بصراخ........ابعد عنااااااااي

عاوز منيييي اي حرررررراااام عليك لاااااااا

ووقعت مغشي عليها علي يد قاسم رفعها علي يده واتجه للخارج 

الرجل...... أنت رايح فين ياجدع أنت 

قاسم للجارد.... خدوه وأخد الصغيره إلى المشفي 

دلف إلى المستشفى وعلى يده الصغيره دلف إلى الغرفه ومعه الدكتوره والممرضه 

وعلقوا لها محاليل فهي ضعيفه للغاية بعد ربع ساعه بدأت تفوق وتبكي وتصرخ اسرع إليها قاسم وامسكها باحكام 

قاسم بحده...... اهدي خاااالص 

رزان بتوسل..... اااابعد عني 

قاسم بصوت عالي...... اهدي بقا انا مش كرررريم 

رزان.... وضعت يداها علي اذانها وهي تبكي في صمت وشهقتها عاليه 

حملها علي يده وجلس واجلسها علي قدميه وهى تعافر في النزول وتضربه بيداها علي صدره لكن لم يتاثر بشئ

ظل يربت علي خصلاتها الفحميه ويستمع إلى شهقتها العاليه 

حتي هديت تمامًا 

هتف قاسم بهدوء..... اهدي خالص سامعه وبراحه تيجى معايا

نظرت إليه وهزت راسها برفض تام 

قاسم...... متخافيش انا مش زيه ممكن تثقي فيا واسمعي كلامى متخافيش 

نفرت منه وابتعدت عنه رفع يده ووقف بعيدا عنها قائلًا.... انا بعيد اهو خليكي واثقه فيا هجبلك حقك 

صرخت بشده..... حقي من مين من أخوك 

رد قاسم بعصبيه..... ماااا، ت هجبلك حقك من واحد مااا. ت 

رزان..... اخرج وسبني لوحدي 

قاسم بحده.... أنا قولت هتيجي معايا 

رزان..... مش جايه وابعد عني بقا حراااام عليكوا دمرتوني ودمرتوا حياتي 

قاسم..... هعوضك 

رزان بصراخ..... أنت كل حاجه عندك فلوس فلوس هتعوضني عن اي أخوك اللي دبح. ني أنتو مجتمع زبا. له ماشيين تدوسوا على خلق الله بس أخوك ربنا نجده لاني كنت ناويه امو. ته بابشع الطرق كنت هخليه يتمني المو. ت الف مره وعادي بعدها أمو. ت 













اقترب منها قاسم وامسكها بقوة 

قاسم همس في اذانها..... أنتِ فاكرة أنك تقدري تعملي كده أنتِ أضعف من أنك تد. بحي طير حتي تسمعي الكلام وتيجي معاه ولا ترجعي لأبوكي تاني بس صدقيني لو رجعتيله هيق. تلك هو وكده تكوني مخدتيش حقك عادي 

نظرت إليه، وأغرورقت عيناها بالدموع، فتاه في الثاني والعشرين من عمرها تتعرض لكل هذا في أقل من أسبوع 

ظلت صامته وهي تنظر إليه 

قاسم..... زي الشاطره تيجي معايا يالا 

ثم استطرد بصرامه..... يالا 

اتنفضت من علو صوته وسارت معاه اوقفها، ثم انحنى ليحملها لأنه يعلم أن الصحافه في الخارج ولا يُرد أن أحد يري وجهها ولا يعرفها، كادت أن تعترض لكن نظر إليها نظره اخرستها عن الكلام. 

خرج من المستشفى وجد الكثير من الصحافة والإعلام لكن كان ينتظره الحراس وحاولوا إبعاد الناس حتى قدر قاسم أن يصعد إلى سيارته. 

وصلا إلى القصر، ودلفا إلى الداخل وهو ما زال يحملها وجد الكثير من السيدات اللذين يرتدوا ملابس لونها أسود ينظرون إليه بفضول نحو هذه الفتاة الذي يحملها قاسم الشرقاوي، تقدمت منه والدته وهى تنظر إلى رزان بإشمئزاز ثم هتفت قائلة... هى دي البنت 

قاسم بحده..... هطلع فوق أنزل مشوفش ست وحده من دول هنا لو لقيت حد أنا اللي هطردهم بنفسي. 

ولم ينتظر الرد وصعد إلى غرفته، دلف إلى غرفته ووضع رزان على الفراش. 

رزان بشراسه.... اوعا تقرب مني تاني 

قاسم ساخرًا .... وهو وقت ما أقرب هقرب منك أنتِ

شعرت رزان بألم من حديثه نعم فهو محق وترى في عينه نظره إشمئزاز. 

اغمض عينه بألم لم يقصد احراجها 

قاسم.... أنا 

قاطعته رزان وهي تقول.... أخرج بره 










خرج قاسم من الغرفه، وانفجرت رزان في البكاء وبدأت تصفع نفسها بقوة 

رزان بألم.... كان لازم ادافع عن نفسي كان لازم أنا اللي غلط كان لازم منزلش أنا غلط 

وبدأت تضرب نفسها بقوة، وامسكت المزهريه والقتها على المرأه لتنكسر وأخذت قطعه من الزجاج وبدأت تجرح نفسها أكثر من مره كانت تفعل ذلك لتؤلم نفسها وتحمل نفسها الخطأ. 

لم يستمع أحد لصراخها لأن غرفة قاسم بعيده عن باقي الغرف 

نظرت إلى ملابسها التي تلطخط بالدماء والكدامات التي ظهرت على جسد. ها

في المساء كان الماذون قد حضر والشهود وأمر قاسم أحد الخادمات لتخبر والديه، وصعد هو ليحضر رزان 

فتح باب الغرفه واندهش مما رآه الدماء يسيل من يدها، والكدمات مكان الصفعات 

قاسم أسرع إليها قائلا.... مين اللي عمل كده 

ردت ببرود..... أنا 

قاسم بحده..... قومي البس، علشان كتب الكتاب 

رزان..... حاضر 

وبالفعل وقفت عن الأرض، ودلفت وجدت فستان أسود يصل إلى بعد الركبة 

وهبطت معه 

وجدت أباها والده قاسم ووالدته، تم كتب الكتاب وقال الماذون جملته الشهيره بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير، بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير. 

وقفت ومسكت عبراتها التي هبطت غصبًا عنها 

وصعدت إلى الأعلى 

صعد قاسم خلفها واغلق الباب وبدا في فك رابطه العنق 

رزان..... بتعمل اي 

قاسم.... فرحي وعريس هكون بعمل اي 

رزان........ اييه

#عالجتها_ثم_أحببتها 


رايكوا في الرواية الجديده تفاعل كويس بقا

البارت التاني يوم الأحد بإذن الله ❤️❤️ 

             الفصل الثاني من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات