close

رواية شيب العذاري الفصل الثالث 3 بقلم حنان حسن

رواية شيب العذاري الفصل الثالث 3 بقلم حنان حسن

 رواية شيب العذاري الفصل الثالث 3 بقلم حنان حسن


الجزء الثالث 


المنظر كله كان بشع و مفزع 

والمثير للدهشة

ان ارضية المقپرة كان عليها شعر ابيض كثيف وطويل

متناثر بجانب ا

للكاتبة ..حنان حسن

في اللحظة دي

سالت سلوي اختي

وقلتلها..

ما يمكن دي تانية 

لواحدة ست اټوفت بعد دعاء

وډفنوها معاها

فا ردت اختي الكبيرة

وقالت

المقپرة مكنش فيها غير ة واحدة فقط

بصراحة الي اخواتي شافوة في المقپرة دا

كان مرعب

ومثير للتساؤلات كمان

ياتري اللي اخواتي شافوها دي كانت ة اختي فعلا

ولو هي فعلا دعاء

ايه الي خلي اختي بقت عاملة كده

وايه الشعر الابيض الكثيف الي شافوه دا

وجه منين

استحالة طبعا يكون دا شعر دعاء اختي

لان اختي اټوفت وهي بنت مراهقة مكملتش ال١٦ سنة

لا لا لا اكيد الموضوع فيه سر

ومحدش هيفهمنا ولا هيدلنا علي السر دا 

غير حارس المقاپر

للكاتبة...حنان حسن

وفي اللحظة دي

قررنا انا واخواتي

اننا نرجع للحارس

عشان نسالة ونفهم منه 

مين الي شافوها دي

وفعلا

رجعنا للمقاپر تاني

وروحنا انا واخواتي علي التربي

حارس المقاپر

الي كان واقف عند البوابة الخارجية للمقاپر

وسالناه

وقالنالة....مين الي فتح التربة

الي فيها دعاء

واخدةاختي ووضع چثة امراة عجوزة مكانها

فا رد التربي بتعجب

وقالنا...ايه السؤال دا يا انسة منك ليها

مفيش حاجة من الكلام دا ممكن تحصل طول منا هنا

وبعدين التربة متقفل عليها بالاسمنت 

ومش سهل حد يفتحها ولا يدخلها بسهولة

هو انتوا مش كنتوا واقفين واحنا بنحفرها

وشوفتوا انها اخدت مننا يجي اكتر من نصف ساعة عشان نفتحها 

دا غير ان المقاپر مليانة بالغفر والحراس

يبقي مين الي هيفتحها وازاي

بصراحة كلام التربي كان حقيقي..

والمقپرة فعلا كانت مغلقة با احكام

لكن برضوا مقتنعناش بكلامة

فاردت اختي الكبيرة

علي الحارس تاني

وقالتلة..





بس احنا متأكدين ان چثة اختي اختفت واتدفن مكانها ت تاني.. 

بدل دعاء 

فا اعترف احسنلك

وقول بصراحة

فين اختي

بدل ما نبلغ البوليس

وساعتها هيعملوا لل تحليل حمض نووي

والحقيقة هتتعرف

و انت ساعتها هتتسجن وهتتبهدل

فا وفر علي نفسك الپهدلة وقولنا..فين اختي 

فا رد التربي بمنتهي الثقة والاصرار

وقال...

بلغوا الحكومة واعملوا التحاليل الي انتوا عايزينها

انا ميهمنيش من حاجة طالما انا بريئ

لكن في الاخر هتتاكدوا ان اة الي في التربة بتاعة اختكم

ولما لقيناه مصمم علي الانكار

تركناه ومشينا بعدما هددناه اننا هنودية في داهية

وفي البيت

بصيت لماما

وقلتلها..

كده بقي لازم نبلغ البوليس

فا ردت امي بحزن

وقالت

انا مصدقة كلام الحارس

لاني شوفت خصلات الشعر الابيض في الحلم

يعني الچثة ممكن تكون اختكم دعاء

 


فعلا

فا بلاش نبلغ

لان لو بلغنا البوليس

هيأمروا با استخراج اواعادة تشريحها واختك هتتبهدل

فا بلاش نبهدل ة اختكم علي الفاضي

وفي اللحظة دي

ردت سلوي

وقالت...

انا عندي حل للمشكلة دي

فسالتها 

وقلتلها...

ايه الحل الي عندك يا سلوي

فا ردت سلوي

وهي بتخرج حاجة صغيرة من جيبها

وقالت..الحل اهوه

ولما قربت ايدها مننا لقيناها 

ماسكة شوية شعر ابيض

فسالتها ماما

وقالتلها

ايه خصلة الشعر البيضاء دي

فا بصتلنا سلوي

وقالت..

انا اخدت خصلة شعر من الي كانت جنب الچثة

فا رديت بتعجب

وسالتها

وقلت...والشعر الابيض هيحل المشكلة ازاي

فا ردت سلوي

وقالت..

اخنا هناخد الخصلة البيضاء دي..وناخد كام شعراية تانية من شعر المرحومة دعاء الي في الفرشة بتاعتها الي جوه

ونعمل تحليل حمض نووي

ومن خلال خصلات الشعر دي

هنقدر نعرف ان كانت دي چثة دعاء اختي... ولا لا

ولو نتيجة التحليل اكدت اثبتت انها مش چثة دعاء

هنبلغ البولييس

وساعتها هنعرف حقيقة الچثة ام شعر ابيض

للكاتبة...حنان حسن

بصراحة الحل بتاع سلوي كان مقنع

وفعلا ..مشينا ورا كلام سلوي وعملنا التحليل

وبعد كام يوم

ظهرت النتيجة

ووقفت سلوي تقراء التقرير

وهي مزهولة

وقالت...ايه الي انا شايفاه دا

دا النتيجة طلعت.. ايجابية

يط

للكاتبة..حنان حسن

وفي اللحظة دي

رجعنا لمتاهة الحيرة والتساؤلات من تاني

واول سؤال

هو...

مين الي عمل كده في اختي دعاء

واية حكاية الشعر الابيض الي كان جنبها دا 

وجه منين

وياتري لية دعاء كانت بتيجي في الحلم لماما كل ليلة 

وليه كانت بتستغيث من الذات

وهل فعلا ا له علاقة بالي بيحصل دا ولا ايه

كل دي كانت اسألة بتدور في راسي انا وماما واخواتي

للكاتبة...حنان حسن

وفي اللحظة دي

ماما جن چنونها وتركتنا

وراحت لجوزها وواجهتة بالحلم 

الي بتحلمة كل ليلة

وبالمنظر الي شوفناه في المقپرة

وقالت تشوف رد فعلة هيكون ايه

يمكن يكون عنده تفسير للحلم الي بتحلمة

عشان ترتاح من الافكار الي بتنهش في دماغها

لكن للاسف..جوز امي مفسرش لها الحلم ولا ريح دماغها من التفكير

بالعكس

دا زعل من نظرة الشك الي كانت في عنيها

وقالها..ازاي تظني فيا الظن البشع دا

دي دعاء كانت زي بنتي

انا عمري ما هسامحك علي شكك فيا ابدا

وبعدها سابها وخرج من البيت

وفي الليلة دي 

فضلت امي تبكي طول الليل لغاية ما غلبها النعاس..ونامت

وبمجرد ما نامت

حلمت تاني بدعاء اختي

لكن المرة دي

الحلم كان مختلف تماما

لان دعاء في الليلة دي

القت بخصلتها البيضاء في حجر امي

وقالتلها...

وبيزحف علي بناتك

خلي بالك

 





من بناتك يا امي

فا سالتها ماما

وقالتلها..

يعني ايه شيب العذاري 

فا ردت دعاء علي ماما

وقالتلها.

بيصبغ الشعر ويحنية بالبياض... 

واكتفت دعاء بالتوضيح لغاية كده

ورجعت تاني تصرخ وهي بتحذر ماما

وتقولها

انقذي بناتك يا ماما

انقذي بناتك يا ماما

فا اټفزعت ماما من الحلم الجديد

وقامت تجري علينا وجت علي الغرفة بتاعتنا

وسردت لنا الحلم الجديد

وهي بتتفحص كل واحده فينا

ولما لاحظت غياب عايدة اختي

سالتنا عليها

وقالت اختكم فين

فا رديت وقلتلها ..عايدة راحت الحمام من شوية

فا صړخت ماما فيا انا وسلوي

وقالتلنا...قولتلكم مية مرة اختكم معاقة ومينفعش تروح لوحدها الحمام

فا رديت وانا بلبس الروب علي بيجامة البيت

وقلتلها...ثواني انا هروح اجيبها من الحمام

وبالفعل خرجت من الغرفة الي بنام فيها انا واخواتي

وروحت علي الحمام عشان اجيب عايدة

لكن...لما روحت للحمام ملقتهاش هناك

فا استغربت وروحت افتش عنها في البيت كلة

واثناء ما كنت ماشية من جنب غرفة عز الدين باشا

سمعت. صوت عايدة خارج من الاوضة عنده

فا وقفت اتاكد ان كان الصوت الي انا سامعاه صوت اختي عايدة فعلا

ولا انا بيتهيألي

وبعد 

للكاتبة ..حنان حسن

في اللحظة دي

حسيت ان عقلي طار

وكنت هفتح

الباب علية وامسح بكرامتة الارض

لكن...بصراحة انا خۏفت واترددت

اصل عز الدين دا كان ظابط

شرس

يعني مش هعرف اتعامل معاه ولا هقدر اغلبة

وخصوصا اني متعاملتش معاه قبل كده وعمري ما اتكلمت معاه

يعني ممكن ينكرجريمتة وممكن كمان يلبسني مصېبة

ومحدش هيصدقني ولا حد هيقدر ېكذبة

عشان كده فكرت في فكره افضل

وبالفعل جريت علي غرفة وقلتلة ان ابنة

فاسالني

وقاللي..انتي متأكدة من الي بتقولية دا

فا رديت

وقبل ما نفتح عليه الباب

وقف جوز امي يتصنت من خلف الباب

ا

وفي اللحظة دي

جن چنوني وصبري نفذ

ومسكت الاوكرة عشان افتح الباب عليهم

فا وقفني جوز امي

وقالي..مينفع تدخلي علي الباشا ھجم كده

لازم نخبط الاول

بصراحة..

رد فعل جوز امي استفذني

فا رديت بعلو صوتي

وقلتلة...

باشا علي نفسة يا باشا

بلا باشا بلا بتاع

فا زغرلي جوز امي بعينة

وقالي..اتأدبي يا بنت

الي بتعملية دا عيب

فا بصيت لجوزي امي باحتقار

وقلتلة..

انا دلوقتي عرفت ليه البت دعاء

 

                 الفصل الرابع من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا 

تعليقات
close