Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الاسطي غزال الفصل الرابع عشر 14 بقلم ندا الشرقاوي

 

رواية الاسطي عزال الفصل الرابع عشر 14 بقلم ندا الشرقاوي




رواية الاسطي غزال الفصل الرابع عشر 14 بقلم ندا الشرقاوي  

#الاسطي_غزال_14

#ندا_الشرقاوي


طارق..... وبعدين ياغزال لحد أمته أنا قولت هتتجوزي شهر وخلاص أنتِ عارفه إني بحبك 

غزال..... وأنا كمان بس استني أنتقم منه 

كريم بصدمه....... انتوا بتقولوا اي

غزال بإرتباك.....كريم أنت صحيت

طارق.... استأذن أنا

كريم أمسكه من ملابسه ليقول..... أنت رايح فين ياو****

غزال.... كر... 

كريم بعصبيه..... اسكتي خالص

طارق بضحك..... لا لا معنتش قادر

غزال ضحكت قائله..... ولا أنا

طارق..... أشرب المقلب ياباشا

كريم بأستعاب..... مقلب

غزال..... اه حبيت أهزر

كريم بعصبيه..... تهزري ولا علشان مبحاسبكيش

رن هاتفه أمسك الهاتف واجاب

زين بقلق..... الحقني ياكريم أروي بطنها بتتقطع أنا طالع على المستشفى

كريم بخوف..... ابعت اللوكيشن بسرعه وأنا جاي

أغلق الخط ودلف ليبدل ملابس خرج وقميصه مفتوح لم يقفله

غزال..... هاجي معاك

كريم بتحذير.... اقسم بالله لو مسكتي ياغزال لتشوفي وش عمرك ما شوفتيه وحسابك بعدين يامدام.

خرج وهو يقفل قميصه على الدرج، هبط وصعد في سيارته يسرع إلى المستشفى


في المستشفى

وصل زين ونزل سريعا ليحمل أروي التي تتلاوي من الوجع

زين..... استحملي يا أروى

أروي.... مش قادره بموووووت

دلف إلى المستشفى وقابلته الممرضه واخدت أروي إلى العمليات فورًا

وقف أمام العمليات وهو يضع يده على شعره من التوتر

جاء كريم سريعا

كريم..... حصل اي

وجد زين وجهه أحمر اللون ويصب عرقًا والقلق يملئه

زين..... مش.... عارف كان في دم ياكريم

كريم..... أيوه اي اللي حصل لكل دا امبارح كانت كويسه

زين..... أنا صحيت على صوتها وهيا في الارض يادوب خدتها وديت على هنا

كريم..... اهدي علشان لما تخرج تشوفك كويس

زين..... تخرج بس ياكريم... وبدأ يلوم نفسه..... أنا السبب لو مكنتش جيت واخدتها كان زمنها لسه في القصر.... أنا مقدرتش احمي مراتي وابني

كريم......زين مراتك كانت في بيتك الدكتور هيطلع ونشوف حصل اي


في منزل غزال

كانت تلوم نفسها على ما حدث وأنها ذادت في المقلب ولا يوجد رجل يتحمل ما حدث

طارق..... الحوار بوخ اوي

غزال..... مكنتش فكره أنه هيوصل لكده

طارق..... غزال أنا كنت رافض من الأول لكن مع إصرارك وافقت وكمان لو أنا مكان كريم كان ممكن يضربني ومش بعيد يضربك لكن هو راعي مرضك وخوفه عليكي لكن هو هيعاقبك بطريقته أنا مش عارف طوعتك إزاي

غزال..... اهو اللي حصل بقا

طارق..... أنا رايح الصيدليه


في المستشفى

خرج الطبيب من غرفه العمليات، ونزع كمامته وقفازاته

زين بلهفه..... هااا كويسه

الطبيب بأسف..... للأسف حاله تسمم لحقناها على أخر لحظه وللأسف كانت حامل وفي أول خالص ملحقناش الجنين لأنه أخد جرعه كبيره من السم، وللأسف مينفعش يحصل حمل الفتره دي لان الرحم ضعيف جدا 

زين بتيه.....مش مهم.... مش مهم الجنين مش عاوزه أنا عاوزها هيا وبس

الطبيب.... نقلناها الاوضه بتاعتها شويه وهتقد تدخل لما تفوق

وغادر الطبيب وهو حزين على حاله زين

اقترب كريم من زين ووضع يداه على كتفه.... لسه العمر بدري الحمد لله أنها كويسة وتعوضوا الجنين

زين..... أنا مش عاوز ولاد مش عاوززز والله أنا كنت فرحان إني هعمل عيله ليا لوحدي وعيال تسندني بعد زمن بس خلاص مش عاوز أنا عاوز حبيبتى وبس

كريم بحزن على حاله صديقه وابنه عمه..... أجمد كده علشان لما تدخل متزعلش عليك كفايه اللى راح ثم طرح سوالًا.... السم دا أكلته إزاي

زين..... معرفش دا سم ونسبه كبيره يعني قصد ياكريم

كريم..... متفكرش في اي حاجة لما تفوق والدنيا تظبط نبقا نفكر 













في المنزل 

غزال..... أنا زهقت من القاعده ماما في السوق وتامر في الدرس أنا هخرج. 

لكن راجعت نفسها لتقول..... هخرج من غير ما اقول لكريم 

غزال.... من امته وأنا بفكر كده أتغيرتي ياغزال 


ارتدت ثيابها المعتاده عليها في الحاره وخرجت لتسترجع زكرياتها مره أخره 

عم محمد..... أخيرا الحته نورت 

غزال.....اذيك ياراجل ياطيب 

عم محمد..... بخير يابنتي ربنا يقومك بالسلامة 

غزال..... يارب.... طب اي مش هتفطرني 

عم محمد..... من عيوني لاحلي أسطي غزال 

بدا في تجهيز الفطار لغزال وجلست على المقعد وهي في قمه سعادتها. 

والدة آدم..... اي دا غزال نزلت الحاره 

غزال... استغفر الله العظيم خير 

والده ادم..... شوفتي أن الله حق وخد حق ابني منك 

غزال ضحكت قائله..... ابنك مين ياختي دا ابنك كان ولا يسوي في الرجاله وبعدين شوفي اتجوزت مين كريم التهامي يعني وأنتِ بتتكلمي معايا تقفي عدل وتتكلمي 

والده ادم..... هو أنتِ لسه فكره أن لسه تقدري تعملي حاجه دا الواحد ينفخ فيكي تطيري دا المرض كل فيكِ 

غزال..... أنتِ ست كبيره بلاش أنتِ

والده ادم..... لا وريني ياختي هتعملي اي 

وفجأه شدت والده ادم حجاب غزال الذي تضعه على رأسها 

والده ادم ساخره..... شوفوا ياولا الاسطي غزال طلعت اسطي بجد ومن غير شعر 

كانت غزال تنظر بعيون كيف الصقر والناس ينظر إليها بشماته ومن ينظر بشفقه 

غزال..... مالها الاسطي غزال لسه وافقه على رجليها ممتتش 

ورفعت يداها وصفعتها بقوه حتي خرج الدماء من جانب ثغرها

غزال..... اول مره امد ايدي على وحده قد امي بس انتِ ست و***وتستاهلي 

وغادرت 


دلفت إلى غرفتها واغلقت الباب وانفجرت في البكاء بقوة، على ما وصلت له 


في القصر 

جاء الخبر إليهم ثم اسرعوا إلى المشفي، دلفوا إلى غرفتها وجدوها مازالت نائمه ويجلس بجانبها زين وكريم 

حنان بلهفه وخوف.... أروي 

أسرع الجميع ليراها نائمة في حضن زين لا تدري ماذا حدث 

إيهاب..... ايه اللي حصل 

كريم..... اقعد ياعمي وهنفهمك كل حاجه 

بعد عشر دقايق بدا أروي تفوق 

أروي..... اه... 

زين بلهفه..... حبيبتى حمد الله على سلامه 

أروي بدأت تبكي..... زين 

زين كوب وجهها بين يده.... عشق زين 

وضعت يداها على بطنها لتقول بخضه..... ابني يازين 

زين.... ملوش نصيب يعيش 

شهق الجميع، نظرت إليه وهي تهز راسها بنفي لتقول..... لا يازين لا..... ابني لا يازين.... ملحقتش اتهني بيه 












زين عانقها بقوه..... حقك عليا ياعشق زين أنا آسف 

دفنت راسها في عنقه وهي تبكي وتشد على قميصه حتي جرحته في ظهره، أغلق عينه بالالم. 

كانوا ينظروا إليهم بحزن على حالتهم فا في ليله واحده انقلب الحال من فرح وسعاده لحزن والم

أروي..... عاوزه ابني يازين 

زين.... أنتِ مؤمنه بالله ودا قضاء الله وقدره ودا اختبار 

أروي..... اختبار صعب اوي 

كريم..... اي ياحجه أروي بعد تملي البيت عيال وبعدين المره الجايه تكوني أنتِ وغزال 

اقترب ليقبل راسها وهي ما زالت في حضن زين.... حمد الله على سلامتك ياقلب اخوكي 

أروي وهي تمسح عبراتها بظهر يدها... الله يسلمك 

بدا الجميع يتحدث معها وتكلم عاصم ساخرا...... مش لو كنتي في القصر محدش كان قربلك في بيته ومش عارف يحميكي 

أروي..... جوزي قادر يحميني من اي حاجه لو هيضحي بنفسه 

سكت الجميع ولم يتفوه بشئ 

عدا اليوم ولم يتركهم كريم حتي لو يتواصل مع غزال وهذا قلقها جدا، وارادت الخروج لكن الحرس منعها امر من كريم وهذا مما زاد غضبها 


بعد يومان 

في منزل زين 

زين...... والله بقا في جمال كده نايمه على السرير وبعملك الأكل وحاجه اخر حلاوه اهو اي خدمه في زوج كده والنبي 

أروي..... ذل فيا باليومين بقا 

زين..... لا ياختي ولا ذل ولا نيله شوية شوربه خضار اي عسل 

أروي ببعض من الغيظ..... تاني 

زين..... بت أنتِ مش عاجبك اعملي ياختي فراخ وبط وحمام بدل ما احنا مقضينها من بره قال زوجه قال 

أروي..... اصبر عليا اقوم بالسلامه وهتشوف 

زين بحب وحنو..... ياباشا أنا اشيلك في عيوني 

أروي..... حبيبي يازين 


دق الباب 

فتح تامر..... أخيرا اي كل دا ياكريم 

جاءت غزال بلهفه..... كريم 

دلف كريم وقبل يد آمال.... اذيك يا أمي ثم التفت ليقول..... اجهزي علشان نمشي 

غزال.... ليه 

كريم..... اجهزي علشان نمشي ياغزال 

دلفت غزال لتستعد حتي لا يتشاجرا أمام والدتها واخاها 

اخدها ولم يتحدثوا طول الطريق 

في المنزل 

غزال..... وحشتني 

كريم ببرود.... بجد 

غزال.... لسه زعلان 

قالت جملتها ويداها على وجنته 

انزل يدها وهو يقول..... لا عادي تعبان وعاوز أنام 

غزال..... طب خد دش عقبال ما اطلعلك لبس 

كريم..... شكرا مش عاوز اتعبك 

ودخل الغرفه واخرج ثيابه ثم توجه إلى المرحاض دون كلام 

وخرج 

غزال..... كريم مكنش مقلب 

كريم..... مقلب سخيف ياغزال أنا اللي جوزك جوزك مقولتليش بحبك تقوليها لطارق حتي لو بهزار 

غزال..... أنا اسفه مفكرتش كده أنا كنت بهزر أسفه ياكيمو 

كريم..... اسمي كريم واسفك مش مقبول 

غزال..... خلاص ياكريم أنت حر 

وتسطحت على الفراش لتستعد للنوم.

تزكر أن الحزن غلط على حالتها كما قالت الطبيبه لذلك تسطح بجانبها وهمس.... خلاص نتصالح 

غزال..... غيرت رايك 

كريم.... اهو بقا كله لأجل عيون غزال احكي بقا حصل اي 

بدأت غزال تقص علية ما حدث وهو هكذا وغضب بشده من ما حدث مع والده ادم 

بعد مرور اسبوعان كان موعد غزال مع الطبيبة وهي سوف تقول هل المرض أختفي أم ما زال له أثر في جسدها 

كريم..... اي التوتر دا كله 

غزال..... خايفه 

كريم...... أن شاء الله خير 

دلفا إلى الطبيبه لترحب بهم 

الطبيبه.... مستعده 

غزال.... ايوة 

الطبيبة..... النتيجه...... 

الحلقه القادمه يوم الأربعاء بإذن الله

التفاعل قل خالص على فكره ياريت تفاعل كويس 

           الفصل الخامس عشر من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات